مناهج السعوديةاول ثانوي

مهام مشروع عن الصلاة-اول ثانوي

فضل الصلاة

فضل الصلاة زيادة الصلة بين العبد وربه، مما يؤدي إلى شعور المسلم بالقوة والعزة، كيف لا وهو متصل برب الأرباب خمس مرات في اليوم والليلة يدعوه، ويناديه، ويناجيه، ويستمد منه القوة والعزة. الشعور بالراحة، والطمأنينة والسكينة، والسعادة النفسية والجسدية. حفظ الدين الإسلامي لدى الشخص، ومنع انغماس المسلم في الثقافات والديانات الأخرى. تحديد هدف وغاية الإنسان في حياته المتمثل في إرضاء الله سبحانه وتعالى والعيش له وحده. التوكل التام على الله تعالى في كل أمور الحياة والثقة به، فالإنسان المتوكل يستغني عن الاعتماد على غير الله تعالى من المخلوقات. إعانة المسلم على التغلب على نفسه وشيطانه؛ حيث إن الصلاة تساهم بشكل كبير في إعانة المسلم على نفسه وشيطانه، والسبب في ذلك يعود إلى أن الصلاة تعتبر عاملا رئيسية في المساعدة على مخالفة عادات النفس وترك هواها. جعل المسلم يتفكر في خلق وملكوت السماوات والأرض، زيادة قدرة المسلم على التركيز وتفريغ القلب. تنظيم الأوقات للمسلم. تربية النفس على الهدوء والسكينة في التصرفات كلها، بعيدة عن الغضب والتهور؛ فهي تعلم الإنسان كيف يتحكم في أعصابه وانفعالاته المختلفة. تبصير المسلم بحقيقة الحياة الدنيا وتعليمه آن العيش الحقيقي هو عيش الآخرة، فيكون سعيه للعمل لها. أثر الصلاة على المجتمع تربية المصلين على احترام الوقت و تقدير قيمته، و تعويدهم على تنظيم أمور حياتهم اليومية، وضبط مواعيدهم، وبالتالي مساعدتهم على الوصول إلى النجاح في حياتهم. تربية المصلين على التعارف والتعاون، والتراحم، والمحبة بين بعضهم البعض، حيث يتفقدون بعضهم البعض في حال غياب أحد الأفراد عن الصلوات التي يؤديها بشكل معتاد في المسجد، وبالتالي تنمية روح الجماعة في المجتمع، وجعله يدا واحدة. نشر الأخلاق الإيجابية في المجتمع ككل بعيدا عن الفواحش والمنكرات والمعاصي، وتعويد الناس على عفة النفس وغض البصر، وذلك مصداقا لقوله تعالى:(اثل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الطلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون) [العنكبوت: 45]

فضل الصلاة .

الصلاة بسبب في استقامة العبد على أوامر الله تعالى، حيث أنهى صاحبها عن الفحشاء والمنكر، قال الله تعالی
الواقع الخلاق ان الصلاة تنتهي من الفحشاء والفنگر). الصلاة أفضل الأعمال عند الله تعالی بعد
الشهادتين المحافظة على آراء الصلاة تغسل الخطايا وتكفر السيئات حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مثل الصلوات الخميں کمل آنهر جار عقل على باب احدكم يغتسل مه كل يوم حصن مرات ) وجعل الله تعالى – الصلاة سببا في مغفرة الذنوب قبلها، حيث تحت رحمة الله على العبد قال الرسول صلى الله عليه وسلم الضلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهم إذا اجتنب الكبائر

كفرات ما بينهن اذا اجتنب الکبائر).
/ الصلاة نور وهداية وخجة لصاحبها في الدنيا والاخرة عند لقاء الله تعالى القول النبي صلى الله عليه وسلم (فمن حافظ عليها كانت له نورا وبرهانا ونجاد يوم القيامة ).

الصلاة سبب لرفع الدرجات في الجنة
حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم، لثوبان رضي الله عنه: (عليك بكثرة السجود الله، فإنك لا تسجد لله سجدة إلا وفقات الله بها درجة وحظ عملك بلا خطيئة ) بل ابن المداومة عليها، وكثرة التقرب إلى الله تعالی بها سبب لمرافقة النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة، حيت اصح الرسول عليه السلام. مصاحبه کسب
بن ربيعة رضي الله عنه، قائلا رفتا على على نفت بكثرة السجود) وتعد الفضيلة ذات الصلاة وعق خيرها ليشمل الخطوات التي تقود التصام إليها في بيشات الله تعالى، جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم: (من تطهر في بيته، تم مشی إلى بيت من بيوت الله البيضي فريضة من فرائض الله كانت خطوتاه إحداهما تحط خطية . والأخرى ترفع إن للصلاة فضل كبير، والمحافظة على وقتها من أحب الأعمال إلى الله تعالى  درجة

فضل الصلاة

1-نوز للمسلم يوم القيامة، إضافة إلى أنها نور له في حياته الدنيا.
2- محو الخطايا وتطهير النفس من الذنوب والآثام، وتكفير السيئات؛ فبالصلاة ايغفر الله تعالى ذنوب عبده بينها وبين الصلاة التي تليها، وكذلك تكفر ما قبلها
من الذنوب
3- أفضل الأعمال بعد شهادة ألا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله.
4- يرفع الله تعالى بالصلاة درجات عبده.
5- تدخل الصلاة المسلم الجنة، برفقة الرسول – صلى الله عليه وسلم-.
6- عد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- انتظار الصلاة رباطا في سبيل الله تعالی.
7- سبب في استقامة العبد على أوامر الله تعالى، حيث تنهى صاحبها عن الفحشاء والمنكر؛ قال الله – تعالى-: «وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر».
8- أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة.
9- يعد المسلم في صلاة حتى يرجع إذا تطهر، وخرج إليها .
10- يعد المصلي في صلاة ما دامت الصلاة تحبسه، وتبقى الملائكة تصلي عليه حتى يفرغ من مصلاه.

فضل الصلاه .

الصلاة سبب فى استقامة العبد على أوامر الله تعالى، حيث تنهي صاحبها عن الفحشاء والمنكر؛ قال الله تعالى: (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر).[4] الصلاة أفضل الأعمال
عند الله تعالى بعد الشهادتين المحافظة على أداء الصلاة اتغسيل الخطايا وتكفر السيئات، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مثل الصلوات الخمس كمثل نهر جار غمر على باب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات)،[2] وجعل الله تعالی۔ الصلاة سببا في مغفرة الذنوب قبلها، حيث تحل رحمة الله على
العبد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا
اجتنب الكبائر).[] الصلاة نور وهداية وحجة لصاحبها في الدنيا والآخرة عند لقاء الله تعالى؛ لقول النبي صلى الله علية وسلم: (من حافظ عليها كانت له نورا وبرهانا ونجاة يوم القيامة). [] الصلاة سبب لرفع الدرجات في الجنة؛ حيث قال النبي صلى
الله عليه وسلم- لثوبان رضي الله عنه: (عليك بكثرة السجود لله افإنك لا تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة وحط عنك بها خطيئة)، بل إن المداومة عليها، وكثرة التقرب إلى الله تعالی۔ بها سبب لمرافقة النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة، حيث انصح الرسول عليه السلامه صاحبة كعب بن ربيعة -رضيت اعنة. قائلا: (فاعني على نفسك بكثرة السجود.[۹] تعدت الفسا ذات الصلاة وعم خيرها ليشمل الخطوات التي تقود المسلم با في بيوت الله تعالى، جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه
وسلم: (من تطهر في بيته، ثم مشى إلى بيت من بيوت الله ده اليقضي فريضة من فرائض الله،

تصفح أيضا:

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى